الخميس، 9 أغسطس، 2012

آخر أخبار نظام الثانويه العامه الجديد " نظام السنه الواحد اليوم 9-8-2012

الوطن 

إبراهيم غنيم وزير التربية والتعليمأكد الدكتور إبراهيم غنيم، وزير التربية والتعليم، أنه سيتم رفع اقتراح بتعديل القرار (20) الخاص بالثانوية العامة الجديدة «السنة الواحدة» على مجلس الوزراء فى اجتماعه اليوم «الخميس» لاتخاذ قرارات نهائية بشأن تطبيق قانون الثانوية العامة الجديد من العام المقبل.
وقال غنيم، فى تصريحات خاصة لـ«الوطن»، فى حال تطبيق القرار سيتم إعداد المعلم جيداً خلال الفترة القادمة وتدريب جميع المدرسين على المناهج الجديدة لضمان نجاح سير العملية التعليمية داخل المدارس.
وأوضح أن التعديل يتضمن إلحاق الطلاب الراسبين فى النظام القديم بالنظام الجديد مباشرة حرصاً على مصلحتهم، مشيراً إلى أن التعديل سيسمح للطلاب الراسبين بالعودة للنظام القديم إذا رغبوا فى ذلك على أن يكون الأصل فى النظام هو الجديد وليس القديم.
يذكر أن لجنة التعليم بمجلس الشعب «المنحل» أقرت بعودة نظام السنة الواحدة للثانوية العامة بدءاً من 2012-2013، وصدق المجلس العسكرى على هذا القرار.
كان جمال العربى، وزير التربية والتعليم السابق، قد أبدى اعتراضه على تنفيذ القرار من العام المقبل لحاجة الوزارة لوقت كافٍ لحل مشاكل المناهج وإعداد نظام تقويم جديد لتطبيق قرار السنة الواحدة.
ومن المنتظر أن يكون نظام الثانوية العامة الجديد ثانوية السنة الواحدة ويحوى شعبتى العلمى والأدبى، وستقسم إلى أربع شرائح، «العلمى» يتكون من «علمى علوم وعلمى رياضة»، أما شرائح الأدبى تقسم إلى »آداب وفنون، وآداب وإدارة الأعمال».
وحصلت «الوطن» على تفاصيل قانون وزارة التربية والتعليم لتغيير نظام الثانوية العامة، الذى وافق عليه مجلس الشعب «المنحل» وصدق عليه المجلس العسكرى.
والنظام المقترح وفق القانون الجديد سيتم فيه إلغاء مواد المستوى الرفيع، ويفرض على الطالب مواد للمواظبة والسلوك، التى ستكون فى يد إدارة المدرسة وليس المدرس.
ووفقا لهذا النظام، فإن الامتحانات فى الصف الثالث الثانوى ستكون نوعين، الأول متعلق بالشهادة وهى المواد التى يمتحنها الطالب فيها آخر العام، والآخر يتعلق بالنجاح والسقوط، ومقسم على قسمين للعام الدراسى (ترمين)، ويتضمن مواد التربية الدينية، والوطنية، والأنشطة، وذلك بهدف ربط الطالب وضمان حضوره داخل المدرسة.
ويتضمن المشروع أيضاً إدخال مواد جديدة على المراحل الثالثة بالمرحلة منها مادة مهارات التشكيل والبحث العلمى، ومادة تكنولوجيا المعلومات والاتصال، ومادة حقوق الإنسان والمواطنة، إضافة إلى مواد أخرى مهنية تمكن الطالب من العمل بعد المرحلة الثانوية مباشرة وهى مادة تكنولوجيا الزراعة، ومادة تكنولوجيا الصناعة، ومادة تكنولوجيا إدارة الأعمال والمشروعات.
وعن أقسام العلمى والأدبى فى السنة الثانية، ستقسم داخلياً إلى قسم علوم أساسية وطبية، وقسم علوم هندسية وحاسبات، أما القسم الأدبى فيسقم إلى قسم آداب وفنون، وآداب إدارة الأعمال والقانون.
ويعتبر الوزير أن «التعليم الفنى» من أهم الملفات التى يسعى لتطويرها فى الوزارة الفترة المقبلة، مشيراً إلى أنه قطاع يشتبك مع كافة قطاعات الدولة الصناعية والخدمية مثل التجارة والزراعة والسياحة والصناعة ويستوعب 70% من حملة الشهادة الإعدادية.
وأكد غنيم أن إنشاء هيئة قومية للتعليم الفنى من أهم أولوياته التى يسعى لتحقيقها أثناء وجوده فى الوزارة على أن تتولى تلك الهيئة تشغيل الخريجين وتوزيعهم على قطاعات الدولة المختلفة والتنسيق بين الوزارات ومؤسسات القطاع الخاص للاستفادة من الخريجين.

Share/Bookmark